من أنا

صورتي
يامن سألتِ الناس عني إنني = رجلٌ جنون العشق في صفحاتي

الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2011

خفق الشوق


خـــــفــــــق الـــــشــــــوقُ بـــقـــلـــبـــي فــــــشــــــدا
مــــــــن قــــوافـــــي الـــشـــعـــر زهـــــــــراً ونـــــــــدا
إنــــــــنـــــــــي يـــــــــــــــــا ســــــــيـــــــــدي مـــــتــــــألــــــمٌ
كـــلـــمـــا أخـــفـــيـــت لـــــــــي هـــــمـــــاً بــــــــــدا
إنــــــنـــــــي أشــــــكـــــــو حـــبـــيـــبــــاً خــــائـــــنـــــاً
مـــثـــلـــمـــا أشــــــكــــــو زمــــــانـــــــاً إعــــــتـــــــدا
هـــــــل تـــرانــــي فـــاقــــداً نـــبــــض الــحــنـــان
أم تـــــــرانـــــــي خـــــائـــــفـــــاً مـــــــتــــــــرددا ..؟
إن مــــــــــا أشـــــكـــــوه هــــــــــمٌ وامـــتـــحــــان
فـــتـــجـــلــــى الــــــهـــــــمُّ شــــــعـــــــراً مُــــجْـــــهِـــــدا
دلـــــــنــــــــي درب الـــــــخــــــــلاصِ فـــــإنـــــنــــــي
بــــعــــتُ عــــمــــري فـــــــــي مــحــبــتـــه ســـــــــدا
ســــوف أفــعـــل يـــــا فـــــؤادي مـــــا تـــــرى
إن أردت تـــــــــــــــمـــــــــــــــردي أتـــــــــــــــمـــــــــــــــردا
وأجـــعــــل الأيـــــــام كـالــغــيــد الــحــســـان
وإن حـدانـي الـشـوق أرفــض مــا حـــدا
كـــــــم تــألــمـــتُ وكـــــــم ذقــــــــت الــــهــــوان
حـيـنـمـا أبــصــرت جــرحــك قــــد شــــدا
لـيــت شـعــري لـيــس فـــي الـحــب أمــــان
فـــــزمــــــان الـــــحــــــب ولَّـــــــــــى .. وغـــــــــــدا
يــــــــــا رعــــــــــى الله لـــــنــــــا ذاك الـــــزمــــــان
كــــــان صـــــــرح الـــحــــب فـــيــــه مــشــيـــدا
حـــيـــن كــــــان الـــحــــب نـــــــارا وجـــنــــان
عـــــــــاشـــــــــقٌ بــــــــــــــــــاكٍ وذاك مـــــــــغــــــــــردا
كــيـــف درب الـعــشــق أمــســـى فــانــيــاً
لـــــــــــــم يــــــعـــــــد ذاك الــــــغـــــــرام مــــخـــــلـــــدا
وتـــــــلاشــــــــى عـــــنـــــدمـــــا ذُلَّ وهـــــــــــــــان
لـــيــــت ذاك الـــحــــب أصـــبــــح ســــرمــــدا
خــــضــــع الــــحـــــب لــنــبــضـــيَ ومــــضـــــى
فـــــــــــي الــحـــنـــايـــا كـــالـــصـــريـــعِ مــــــمــــــددا
وانـجـلـى مـــا كـــان وســـط الـقـلـب ران
فـــــــغــــــــدا قـــــلـــــبـــــي نـــظــــيــــفــــاً أمــــــــــــــــردا
قــــــــــد شـــربـــنــــا مــــــــــن ثــمــالـــتـــه فـــــبــــــان
مــــــــــــن تــنــاجــيـــنـــا غــــــرامــــــاً مــــنــــشـــــدا
كــــلـــــنـــــا مـــــــنـــــــه مـــــــديـــــــنٌ ومـــــــــــــــدان
قـــــــــد كــتــبــنـــا فــــيـــــه شـــــعـــــراً خـــــالـــــدا
فـــــأســـــأل الله لــصـــاحـــبـــك الـــمــــصــــان
أن يــكــون عــلــى يــديـــك قـــــد اهــتـــدا
إن رغـــــد الـعــيــش فـــــي روض الـجــنــان
فـــشـــهـــيــــد الــــــحـــــــب لا يــســتـــشـــهـــدا
لا يـــنـــال الــمــجــد مـــــــن كـــــــان جـــبــــان
ولـــيــــس لـلــقــلــب الــخـــنـــوع الــــســــؤددا
الــــتــــزمــــت الــــصــــبـــــر حــــــتـــــــى لا أدان
فـــــالــــــجــــــوراح ركــــــــعـــــــــاً أو ســــــــجـــــــــدا
يــــــــا قــــوافــــي الــشـــعـــر قــــــــد آن الأوان
قــــــد هُـــدِيـــتِ واهــتــديــتِ بـــمـــن هــــــدا
هــــــلا اشـتــريــنــا مـــــــن زمـانــبــنــا زمـــــــان
حـتــى يـــذوب الـيــوم عـشـقـا فــــي غــــدا
ســوف يبـقـى بـيــن صـــار وبـيــن كـــان
قـــصـــة تـــــــروى عـــلــــى طـــــــول الـــمــــدى
فــابــتـــســـم إنـــــــــــا غـــــدونــــــا خـــــالــــــدان
فـــــــــــــــي قـــوافــــيــــنــــا الـــــــغــــــــرام تـــــخـــــلــــــدا
لاح الـصـبـاح وفـــاح عـطــر الإقـحــوان
والـــشـــعــــر فـــيـــنــــا نـــابـــضــــا مـــتـــجــــددا
لست ادري كيف قاسي الشعر لان
وبــــــدا فــــــي خـــاطــــري مـــــــا قـــــــد بـــــــدا
إن اردت فــــإنــــنـــــي ســــــهـــــــم رهـــــــــــــان
لا يـــــلـــــيــــــن ولا يــــغــــالــــبــــه الــــــــصـــــــــدا
ســـيــــد الــكــلــمــات نــــــــارا لا دخــــــــان
لا يـــهـــاب الـــحـــرف لايــخــشــى الـــــــردا
نــــــــم قــــريــــر الــعـــيـــن مــــرتـــــاح الـــجـــنـــان
كــــلـــــنـــــا فـــــيـــــمـــــا كـــتــــبــــنــــا ســـــــيــــــــدا


تصميم المبدعة : شيخة الغانم

هناك 3 تعليقات:

  1. ليت شعري ليس في الحب أمان
    فزمان الحب ولَّى .. وغدا
    يا رعى الله لنا ذاك الزمان
    كان صرح الحب فيه مشيدا
    حين كان الحب نارا وجنان
    عاشقٌ باكٍ وذاك مغردا

    )))))))))

    رائع هذا الحرف و انيق

    يسافر في متهات الذات ليحلّق بها في دنيا الجمال


    مدونة الزمن الجميل يسعدها دعوتك إلى جديدها !



    *

    ردحذف
    الردود
    1. الروعة تواجدك
      كل الشكر لك من القلب
      عيد سعيد وكل عام وانت بألف خير
      تحيتي

      حذف