من أنا

صورتي
يامن سألتِ الناس عني إنني = رجلٌ جنون العشق في صفحاتي

الخميس، 4 أبريل، 2013

يا سارقاً ماءَ المُقَلْ

 

 

 

oPp95185

 

 

 

 

يا سارقاً ماءَ المُقَلْ

ألا رحمتَ مُعْتَقل

أسرتهُ بنظرةٍ

فباتَ دونما عقل

نديمهً النجم وإن

لاح الصباحُ أو أفِل

تضمَّهُ قصاصةٌ

تزينُها بعضُ القبل

وبسمةٌ يحفُّها

زهر الخزامى والنفَل

وألف وهمٍ صغتهُ

لأستريحَ من طفل

تركتهُ في أضلعي

ما بين يأسٍ وأمل

فجُدْ بوصلٍ إنهُ

من خمرةِ الصبرِ ثمل

وإن أردتَ قتلهُ

إن لم يكنْ بعدُ قتِل

زد التنائي ليلةً

فهل تراهُ يَحتمِل ..؟

رفقاً بقلبي إنَّهُ

بقيدكَ العفِّ عُقِل

قد كانَ بين أضلعي

فحلَّ فيكَ وانتقل

وها أنا كما ترى

أجيبهُ إذا سأل

بقصيدةٍ كتبتها

ما بينَ شوقٍ وغزل

أقول في مطلعها

يا سارقاً ماءَ المُقل

الأحد، 24 مارس، 2013

سكتنا دون حرفٍ لا يُراعى

 

 

 

hdith_al-gmeh_thumb[1]

 

إذا ما الخير بادرنا تباعا

تزيد له حنايانا اتساعا

فإنا من بني الأخيار نسباً

وفينا الخير خلقاً واتباعا

فطمنا على المكارمِ منذ كنا

وجعنا حتى أشبعنا الجياعا

واتعبنا الأعاديَ حتى ملَّوا

أعزهموا لنا عبداً طواعا

رقينا في المعاليَ كل مجدٍ

ويكفينا من الهادي شعاعا

ملكنا الشعر بحراً تلوَ بحرٍ

وناولناهُ مُدَّا ثمَّ صاعا

ولولا أن نلام إذا سكتنا

سكتنا دون حرفٍ لا يُراعى

ولا ندري علام الضيق منَّا

ولم يسبق لنا بكمُ اجتماعا

كأن مدادنا أمسى صريراً

عظيماً منهُ تشكون الصداعا

كأنا ما سطرنا الحرف إلا

ليتداعى علينا من تداعى

الاثنين، 11 فبراير، 2013

يا أيها الليل

 

 

4954415782_b2e81536fe_z

 

يا أيها الليل الذي من كـأس حرفـي تنهـلُ

أمـا ملـلـتَ قصـائـداً بالعـشـقِ فـيـكَ تُـرتَّـلُ

ونحـيـب قـلـبٍ هـائـمٍ مــن وجـــدهِ يـتـسـوَّلُ

لـلــروحِ بـعـضـاً مـــن خـيــالٍ عـلَّــه يتـعـلـلُ

يا ليلُ جئتك شاكيـاً قلبـاً بنـارهِ يصْطَـلُ

فالشوقُ ينهـش أضلعـي هيهـاتَ عنهـا يغْفَـلُ

والسـهـد أبــرمَ موثـقـاً أن يـبــقَ لا يتـنـقَّـلُ

يا ليلُ كم أمسى لنا أشكوك لا تتململُ

قد ضقتُ من طولٍ النوى والقلب لا يتحمَّلُ

هـلَّا أنـخـتَ لــي الخـيـالَ لأمتطـيـهِ وأرحــلُ

آن الأوانَ لأحتسـي كـأس الـغـرام وأثـمـلُ

مـن كـفِّ عاشقـةٍ لهـا بيـن الحنايـا منـزلُ

الثلاثاء، 5 فبراير، 2013

ما الليل إن ضاقت بهِ العشاقُ

 

 

hdith_al-gmeh

 

الليلُ خلُّ المغرمين أنيسهم

إن زادَ شوقٌ أو أطلَّ فراقُ

ليلٌ بلا سهدٍ يموت وينتهي

ما الليل إن ضاقت بهِ العشاقُ

هو النديم لمن يكابده الجوى

والدمع فوق سفوحهِ رقراقُ

وهو الوفي فلا يبوحُ بسرِّه

للهِ كم أفضى لهُ مشتاقُ

وأنا ككل المغرمين يثيرني

ليلٌ تضجُّ بصمتهِ الأشواقُ

فأسطِّر الآهات شعراً حانياً

له في قلوبِ العاشقينَ مذاقُ

وأقاسمُ الرقَّ الحزين مواجعاً

وهُنت بشدةِ وطئها الأعماقُ

أيلامُ من كانَ القصيدُ أنيسهُ

ونديمهُ في ليلهِ أوراقُ

إن باحَ همَّاً عاث في خلجاتهِ

ما كلُّ همٍّ في القلوبِ يُطاقُ

أو ناحَ فوق السطر من طول الجوى

ومدادهُ جادت بهِ الأحداقُ

هيهات أن يخفِ الفؤادَ عذابهُ

ونحيبهُ ضاقت بهِ الآفاقُ

السبت، 8 ديسمبر، 2012

أتعبني البعد حتى كادَ يقتلني

 

 

 

_gif1331385703_803

أتعبني البعد حتى كادَ يقتلني

لولا طيوفٌ لها في الليل ألقاها

يا ليلُ ما لصويب القلب من أملٍ

إن لاح طيفٌ يذكرهُ بذكراها

وكيف يسلو والذكرى تؤانسهُ

وكيف ينسى التي يحيا لمرآها

لله ما أجمل الدنيا بضحكتها

كأنما بهجة الدنيا على فاها

أتسلو يا ليل نجماً تستضيء به

اتسلو آهاتنا شوقاً وشكواها ..؟

فكيف أسلوها وهي الروح في جسدي

وهي الحياة التي قد بتُّ أحياها

بي لهفة أوهنت قلبي على كبدي

وأرمدت أعيُّني واستشربت ماها

ألوذُ بالحرف علَّ الحرف ينجدني

إن ضاق شوقي بأضلاعي فأرداها

يا ليل : إصدحْ .. بأبياتي فإن بها

روحٌ تبثُّ إلى العشاقِ نجواها

لعلَّها تستمع يوماً لآهاتي

فتخفُّ وطأتها في قلب مُضناها