من أنا

صورتي
يامن سألتِ الناس عني إنني = رجلٌ جنون العشق في صفحاتي

الخميس، 27 أكتوبر، 2011

أتيت إليك


حبـيـبـيَ قـــد مـضــى عـقـلــي
وزاد الــــبــــيــــنُ فــــــــــــي قــــتــــلـــــي
وبــــــــردُ الــــوحــــدةِ الـــقـــاســـي
يــــمـــــزقـــــنـــــي بـــــــــــــــــــلا وجـــــــــــــــــــلِ
فــــــــــإنــــــــــي إلــــــــــيــــــــــك آتــــــــــيــــــــــةٌ
يــســـابـــقُ خـــطـــوتـــي أمــــلـــــي
يا حباً عاث في جسدي
وأدمــــــــى الــقـــلـــبَ والــمُـــقَـــلِ
أتــــــيــــــتُ إلــــــيــــــك راكــــــضــــــةً
على جُنْحِ الهوى العَجِـلِ
أتـــــــيــــــــتُ إلـــــــيــــــــكَ هـــــــاربــــــــةً
مـــــــــن أجـــــــــلٍ إلـــــــــى أجــــــــــلِ
فــــنــــارُ الــــشـــــوقِ لـــــــــم تُــــبْـــــقِ
ســــــوى الآهــــــاتِ والــعــلــلِ
بـــــجـــــســـــدٍ مـــــــــــــــلَّ ســـــاكـــــنـــــهُ
غــــــــــدى لـــــلــــــروحِ مُــعْـــتـــقَـــلِ
أتــــــيـــــــتُ إلــــــيـــــــكَ يـــرمِـــقُـــنِــــي
ســـــحــــــابٌ زائـــــــــــدُ الـــقــــلــــلِ
أرى فــــــــــــي رعـــــــــــــدهِ رعــــــبـــــــاً
أرى فـــــــــــي بــــــرقــــــهِ خَــــــطَــــــلِ
كـــــــــــأنــــــــــــي أراهُ يــــــعــــــذلــــــنــــــي
ولــــنْ يــقــوى عــلــى عَــذَلـــي
لأنــــــــــــــــي فــــــــيـــــــــكَ مـــــغــــــرمــــــةٌ
وجــــــــاوزَ عــشـــقـــيَ الــثَـــمَـــلِ


التصميم للمبدعة : شيخة الغانم

ما ذنبي ؟؟


مـــــــــــــــــا لــــلــــيــــالـــــيَ تُــــهــــديــــنـــــي عــــــذابــــــاتــــــي
وتـــــزيـــــد هـــــمــــــي وغـــلــــبــــيَ وانــكـــســـاراتـــي
وتــقـــتـــلُ الــــفــــرحَ إن أبــــصـــــرت مــــولِـــــدَهُ
كــأنــمــا الـــفــــرحُ جُـــرْمَــــاً إنْ غـــــــزا ذاتـــــــي
أعـــانــــق الــحــلـــمَ فـــــــي لــيـــلـــي فــتــأخــذنــي
إشــراقـــة الـصــبــحِ نــحـــوَ الـــواقـــعِ الــعــاتــي
ما ذنبـي أحيـا جريـح القلـبِ منكسـرٌ
إن غـــــــاب حــــــــزنٌ فــــحــــزنٌ قــــــــادمٌ أتِ
لا حــظَّ لــي فــي مـسـار العـمـرِ أنـشـدهُ
قـد أيـأسَ القلـبَ مــن آتِ طموحـاتـي
حــتــى الـحـبـيـب الــــذي أشــــدو بـروعـتــه
أدمـــــــى الـــفــــؤادَ وأفــقـــدنـــي ابـتـســامــاتــي
ويــــــلٌ لــقــلــبٍ ذئـــــــابُ الـــحــــزنِ تـنــهــشــهُ
ويـــــــلٌ لــــــــروحٍ تــــلاشــــت فــــــــي مــعــانــاتــي
يـــــا قـــلـــبُ عــــــذراً فـــقـــد أرهـقـتــنــي ولـــهـــاً
ومضيـت تنفـث فـي الأضــلاعِ آهـاتـي
وأثــــــــرت دمــــعــــاً عــــزيــــزاً فـــــــــي مــكــامــنـــهِ
فـــمـــضـــى يـــســـطّـــرُ آلامــــــــــي ولـــوعـــاتــــي
مــــــــــا ذنــــــــــب لـــيـــلــــي لـــــلأوهـــــام تـــتـــركــــهُ
يــغــتـــال فـــــــي حـــزنــــهِ أبـــهــــى صـبــاحــاتــي
أنـــســـيـــت أنـــــــــي نــهــيـــتـــك عــــــــــن مــحــبـــتـــه
فـاشـرب مــرار الـهـوى وابـكـي مـلـذاتـي
ما كنتُ يا قلـبُ أخشـى أن تعذبنـي
فــــقــــد ألِــــفـــــتُ مـــــــــع الأيـــــــــامِ مـــأســـاتـــي
لـكــنــنــي كـــنــــت أخــــشــــى أن يـغـالــبــنــي
رغــــــــــــم الـــتـــجـــلُّـــدِ هــــــمِّـــــــي وانـــفـــعـــالاتــــي
فـيُـبــصِــرُ الـــنـــاس حـــزنـــاً كـــنـــتُ أُنـــكِـــرهُ
وقـــــــــد تـــجـــسَّـــد دمــــعـــــاً فـــــــــوق وجـــنـــاتـــي
يـــــا قــلـــبُ أهـلـكـتـنـي ألـــمـــاً فـــهـــا أنــــــا ذا
أصبحتُ أشفِقُ من ذاتي على ذاتي



التصميم للمبدعة : البارونة

السبت، 22 أكتوبر، 2011

من أنت


أضـنــانــي صـمــتــكَ فـاسـتـمــع لـمـقــالــي
فـمـصــبُّ نــهــر الـعــشــقِ مـــــن أقــوالـــي
أنــا مــن عـرفــت الـحــبَّ مـــن نظـراتـهـا
وعــلــى يـديـهــا كــــم ســهـــرتَ لـيــالــي
أبـكــيــت قــمـــراً فـــــي غــيــابــي وأنــجــمــاً
رقَّــصـــتـــهـــا شـــــعــــــراً عـــــلــــــى مـــــوالــــــي
وشـكــوت هـجـرانـي سـطــوراً فـجّــرت
شــــوقــــي إلــــيــــك وحــــركـــــت زلــــزالـــــي
وفـسَّـرت معـنـى الـحــبِّ جـرحــاً غـائــراً
وجــعــلـــتـــهُ نـــــــــــاراً تـــســــيــــر خـــــلالــــــي
جـعـلــتَ هــوانــا مـقـطـعــاً مـــــن روايـــــةٍ
وكــــــأنــــــنــــــا لـــفــــصــــولــــهــــا أبـــــــــطــــــــــال
أغـــــــــــرك انــــــــــــي لا اقــــــــــــاوم بــــــدعــــــة
رســمـــت بــهـــا حـلــمــي وطـــولـــة بـــالـــي
إن كـنــت لا تـــدري بـهـمـي وحـيـرتـي
وتـجـهـل قـــدري فــــي الــهــوى وجــلالــي
قل لي علام السهد قد رسم الأسى
فـــــــي مـقـلـتــيــكَ فـــــــزاد مـــــــن إذلالـــــــي
أنـــــا مـــــا أتـــيـــتُ إلـــيـــكَ إلا للهفـــتـــي
فــانــظـــر لأشـــواقــــي تــتــرجـــم حــــالــــي
هــذا أنــا يـــا مـــن مـلـكـتَ مـشـاعـري
فــلــمـــاذا تـــأبــــى أن تــجُـــيـــبَ ســــؤالــــي
مـن أنـتَ يـا مـن احتلـلـتَ جـوارحـي
ومـلـكـتَ أحــلامــي وطــيــفَ خـيـالــي
ووضـعــتَ فـــي كـفــي الـنـجـومَ كـأنـهـا
عـــــقـــــدٌ مـــــضـــــيءٌ جـــــوهـــــرٌ ولآلـــــــــــي
وسـرقــتَ أنـفـاسـي وعُـثــتَ بـأضـلـعـي
حــتــى شَــكَــت مــــن نــارِهــا أوصــالـــي
وشـربــتَ مـــن دمـعــي ولـــم تـثـمــل بــــهِ
بــــــــل زاد شُــــربُــــكَ لــهــفــتــي وخــبـــالـــي
ورســمــت ضـحـكـاتـي بـريـشـتــك الــتـــي
رســـــمــــــت لـــمــــرآتــــي طـــــريــــــقَ جـــمــــالــــي
مــــا زال فــــي إذنــــيَّ هـمـســك ســاحـــراً
في سحر هَمسِكَ كم أحبُّ ضلالـي
من أنت ..؟ أنتَ أنا فلا تعبث بنا
فــيــمــوتُ حــلــمـــي وتـنــتــهــي آمـــالــــي


تصميم المبدعة : البارونة

الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2011

خفق الشوق


خـــــفــــــق الـــــشــــــوقُ بـــقـــلـــبـــي فــــــشــــــدا
مــــــــن قــــوافـــــي الـــشـــعـــر زهـــــــــراً ونـــــــــدا
إنــــــــنـــــــــي يـــــــــــــــــا ســــــــيـــــــــدي مـــــتــــــألــــــمٌ
كـــلـــمـــا أخـــفـــيـــت لـــــــــي هـــــمـــــاً بــــــــــدا
إنــــــنـــــــي أشــــــكـــــــو حـــبـــيـــبــــاً خــــائـــــنـــــاً
مـــثـــلـــمـــا أشــــــكــــــو زمــــــانـــــــاً إعــــــتـــــــدا
هـــــــل تـــرانــــي فـــاقــــداً نـــبــــض الــحــنـــان
أم تـــــــرانـــــــي خـــــائـــــفـــــاً مـــــــتــــــــرددا ..؟
إن مــــــــــا أشـــــكـــــوه هــــــــــمٌ وامـــتـــحــــان
فـــتـــجـــلــــى الــــــهـــــــمُّ شــــــعـــــــراً مُــــجْـــــهِـــــدا
دلـــــــنــــــــي درب الـــــــخــــــــلاصِ فـــــإنـــــنــــــي
بــــعــــتُ عــــمــــري فـــــــــي مــحــبــتـــه ســـــــــدا
ســــوف أفــعـــل يـــــا فـــــؤادي مـــــا تـــــرى
إن أردت تـــــــــــــــمـــــــــــــــردي أتـــــــــــــــمـــــــــــــــردا
وأجـــعــــل الأيـــــــام كـالــغــيــد الــحــســـان
وإن حـدانـي الـشـوق أرفــض مــا حـــدا
كـــــــم تــألــمـــتُ وكـــــــم ذقــــــــت الــــهــــوان
حـيـنـمـا أبــصــرت جــرحــك قــــد شــــدا
لـيــت شـعــري لـيــس فـــي الـحــب أمــــان
فـــــزمــــــان الـــــحــــــب ولَّـــــــــــى .. وغـــــــــــدا
يــــــــــا رعــــــــــى الله لـــــنــــــا ذاك الـــــزمــــــان
كــــــان صـــــــرح الـــحــــب فـــيــــه مــشــيـــدا
حـــيـــن كــــــان الـــحــــب نـــــــارا وجـــنــــان
عـــــــــاشـــــــــقٌ بــــــــــــــــــاكٍ وذاك مـــــــــغــــــــــردا
كــيـــف درب الـعــشــق أمــســـى فــانــيــاً
لـــــــــــــم يــــــعـــــــد ذاك الــــــغـــــــرام مــــخـــــلـــــدا
وتـــــــلاشــــــــى عـــــنـــــدمـــــا ذُلَّ وهـــــــــــــــان
لـــيــــت ذاك الـــحــــب أصـــبــــح ســــرمــــدا
خــــضــــع الــــحـــــب لــنــبــضـــيَ ومــــضـــــى
فـــــــــــي الــحـــنـــايـــا كـــالـــصـــريـــعِ مــــــمــــــددا
وانـجـلـى مـــا كـــان وســـط الـقـلـب ران
فـــــــغــــــــدا قـــــلـــــبـــــي نـــظــــيــــفــــاً أمــــــــــــــــردا
قــــــــــد شـــربـــنــــا مــــــــــن ثــمــالـــتـــه فـــــبــــــان
مــــــــــــن تــنــاجــيـــنـــا غــــــرامــــــاً مــــنــــشـــــدا
كــــلـــــنـــــا مـــــــنـــــــه مـــــــديـــــــنٌ ومـــــــــــــــدان
قـــــــــد كــتــبــنـــا فــــيـــــه شـــــعـــــراً خـــــالـــــدا
فـــــأســـــأل الله لــصـــاحـــبـــك الـــمــــصــــان
أن يــكــون عــلــى يــديـــك قـــــد اهــتـــدا
إن رغـــــد الـعــيــش فـــــي روض الـجــنــان
فـــشـــهـــيــــد الــــــحـــــــب لا يــســتـــشـــهـــدا
لا يـــنـــال الــمــجــد مـــــــن كـــــــان جـــبــــان
ولـــيــــس لـلــقــلــب الــخـــنـــوع الــــســــؤددا
الــــتــــزمــــت الــــصــــبـــــر حــــــتـــــــى لا أدان
فـــــالــــــجــــــوراح ركــــــــعـــــــــاً أو ســــــــجـــــــــدا
يــــــــا قــــوافــــي الــشـــعـــر قــــــــد آن الأوان
قــــــد هُـــدِيـــتِ واهــتــديــتِ بـــمـــن هــــــدا
هــــــلا اشـتــريــنــا مـــــــن زمـانــبــنــا زمـــــــان
حـتــى يـــذوب الـيــوم عـشـقـا فــــي غــــدا
ســوف يبـقـى بـيــن صـــار وبـيــن كـــان
قـــصـــة تـــــــروى عـــلــــى طـــــــول الـــمــــدى
فــابــتـــســـم إنـــــــــــا غـــــدونــــــا خـــــالــــــدان
فـــــــــــــــي قـــوافــــيــــنــــا الـــــــغــــــــرام تـــــخـــــلــــــدا
لاح الـصـبـاح وفـــاح عـطــر الإقـحــوان
والـــشـــعــــر فـــيـــنــــا نـــابـــضــــا مـــتـــجــــددا
لست ادري كيف قاسي الشعر لان
وبــــــدا فــــــي خـــاطــــري مـــــــا قـــــــد بـــــــدا
إن اردت فــــإنــــنـــــي ســــــهـــــــم رهـــــــــــــان
لا يـــــلـــــيــــــن ولا يــــغــــالــــبــــه الــــــــصـــــــــدا
ســـيــــد الــكــلــمــات نــــــــارا لا دخــــــــان
لا يـــهـــاب الـــحـــرف لايــخــشــى الـــــــردا
نــــــــم قــــريــــر الــعـــيـــن مــــرتـــــاح الـــجـــنـــان
كــــلـــــنـــــا فـــــيـــــمـــــا كـــتــــبــــنــــا ســـــــيــــــــدا


تصميم المبدعة : شيخة الغانم